اصالة نصري ... ميادة الحناوي ابكتني الليل كله

17.يونيو.2012 الأحد 14:58 GMT | موقع النادي صفحة: اصالة نصري
شارك هذا عن طريق البريد الإلكتروني

الفنانة الجميلة اصالة نصري لاقت الهجوم من ابناء بلدها في سوريا بسبب موقف اصالة نصري المؤيد للثورة و المعارض لبشار الاسد الذي اعلنت اصالة نصري رفضها القاطع لسياساته و كان اخر من هاجم اصالة نصري هي الفنانه ميادة الحناوي في احدي القاءات الفنية و التي ايضا اتهمت فيها اب اصالة نصري مما احزن اصالة نصري كثيرا خاصة ان الفنانه ميادة الحناوي كانت تعتبرها اصالة نصري مثل اعلي و تحذي بها و انها كانت رفيقة دربها لمدة 12 عاما فكيف تهاجم ميادة الحناوي اصالة نصري بهذا الشكل .

 

اصالة

 

فكتبت اصالة نصري على صفحتها الخاصةعلي بموقع الفيس بوك : "كان اللقاء تقريبًا عني، وقد قرأ الجميع ممن تابعوا هذا اللقاء العداوة والهجوم الغريب بكلام السيدة حناوي التي رُبيت مع غيري على أمجادها، والتي قابلتها وأنا بعمر السابعة، كنت أُقبِّل يدها احترامًا لمكانتها؛ فهكذا تعلمت من والدي الذي لم يسلم هو الآخر من لسانها ، والذي كان يكن لها محبة واحترامًا وإعجابًا، وهو راحل عن هذه الحياة لا يقدر على الرد عليها واستهزأت به. لم أصدق أن هناك بشرًا لا يسلم منهم من رحل".

 

 اصالة

 

وتابعت اصالة نصري: "ذكرت مرضي بمنتهى القسوة، وكأني اخترت أن أكون كذلك، ورددتها أكثر من مرة، وأن النظام السوري عالجني من مرضي أكثر من مرة، وادعت أن النظام أيضًا أهداني (بيوووووت وسياراااااات) رغم أني بنظرها مطربة إعلانات ولا أقارن بشهرتها؛ فإن كان الكلام كذلك فهنيئًا لها بالقصور والطائرات هدية لمطربة الجيل المتحدثة باسم النظام والمخلصة له والرافضة للثورة السورية، وحينما تكرمت الدولة بعلاجي كنت حينها طفلة سوريا الموهوبة، وكنت أغني حينها بلا مقابل في كل مناسبة وطنية، وما أكثر مناسباتنا! وكنت أتخلف حينها عن مدرستي ولم أحيا حياة الطفولة كما كان يعيشها غيري. غنيت أكثر من مائة أغنية وطنية، وأقمت أكثر من ألف حفل غنائي؛ كل ذلك بلا مقابل، ولم يزعجني ذلك؛ بل على العكس.. هكذا تعلمت من والدي؛ أن الوطن له حق علينا ولنا عليه حق، كل ما تقاضيته من النظام كان علاجي وعلاجي فقط".